An in-depth look at the factions of al-Hirak

Following his excellent post on the al-'Arudh Square protest encampment, our guest blogger returns with an in-depth look at the different factions involved in southern Yemen’s independence movement, commonly known as al-Hirak. The author, who is posting anonymously for professional reasons, is a resident of ‘Aden. I have edited the English version of this post for clarity. Our guest posts do not necessarily reflect the positions of the YPP. The day of November 30, 2014—which Hirak leaders hyped for weeks as a day of definitive revolutionary action—has passed, and it seems it did not meet with the desires and wishes of many of the protesters in the ongoing sit-in in Khor Maksar district. Especially disappointed were the many who expect the day to be a historical turning point in the struggle of Hirak.

Despite the anticlimax of November 30, southerners continue to join the ranks of al-Hirak’s several factions. Though nearly all Hirakis are united in their demands for independence, there are significant factional differences within the movement.

The factions of al-Hirak can be grouped into three umbrella categories:

  1. Factions with a non-religious orientation,
  2. Factions with a religious orientation,
  3. Factions with a solely militant orientation.

Factions with a non-religious orientation

The most influential of the non-religiously oriented factions include:

The Supreme Council of the Revolutionary Movement for the Peaceful Liberation and Independence of the South This important group contains two sub-factions with even more cumbersome names: the Supreme Council of the Peaceful Movement for the Liberation of the South, and the Supreme Council of the Southern Revolution for Liberation and Independence. The first of these is commonly referred to as the Ba‘um Faction, as its members follow the prominent Hadhrami activist Hassan Baʻum, while the second is known as the al-Baydh Faction, after the self-proclaimed president of South Yemen, ‘Ali Salim al-Baydh. The split between the two factions came in September 2012; more recently, fear of losing popular support to competing factions has pushed the Baʻum and al-Baydh Factions closer together.

The League of the Free Sons of South Arabia/the Preparatory Committee of the General Southern Conference The South Arabian League, founded in 1951, was one of the oldest political parties in the Arabian Peninsula. Shortly after its founding, the United Kingdom (which controlled southern Yemen until 1967) expelled the party’s leadership from Aden. In 1989 ‘Abd al-Rahman al-Jifri established a breakaway faction called the League of the Sons of Yemen (RAY). Further schisms within the RAY included the establishment of the Path Correction Party by ‘Umar al-Jifri.

Recently, the League launched a prominent initiative called the Southern Comprehensive Conference, which aims to unite a number of Hirak factions in a common front for the sake of communicating with the outside world.

National Conference of the Southern People/Southern National Council for Salvation Formed by Muhammad ‘Ali Ahmad, a politician from Abyan, after his return to the country in 2012, this faction has support from a number of prominent Adeni families and individuals. These include the Bashrahil family, which owns al-Ayam newspaper, Radiyah Shamshir, and Yasin Makkawi, in addition to a number of Hadhrami politicians and tribal leaders. The faction also received support from Ahmad bin Farid al-Surimah, a wealthy businessman from Shabwah who holds Omani nationality.

Following the decision of other southern leaders—including the expatriate leaders who participated in the 2012 Cairo Conference—to boycott Yemen’s post-revolutionary National Dialogue Conference, Muhammad ‘Ali Ahmad’s NCSP took up the seats in the Conference allocated to al-Hirak. However, controversy over the group’s participation in the National Dialogue led to internal divisions, as al-Surimah withdrew financial support, and several of the faction’s delegates to the NDC pulled out during the latter days of the Conference.

Currently, the National Conference of the Southern People counts on Muhammad ‘Ali Ahmad's relations and contacts, as well as the limit media support which is still provided by al-Ayam newspaper and the Bashrahil family.

More recently, Muhammad ‘Ali Ahmad launched the Southern National Council for Salvation in yet another attempt to unite various factions and constituencies. The project has not accomplished much, though the threat of another major center of power within Hirak encouraged the al-Baydh and Baʻum factions to reunite, as noted above.

The First Southern Conference/Cairo Conference Held in Cairo on November 20-22, 2011, this conference brought together a number of prominent southern leaders, some of whom had been living in exile. Those in attendance included former PDRY presidents ‘Ali Nassir Muhammad and, in addition to Muhammad ‘Ali Ahmad.

At the end of Cairo Conference, the former president ʻAli Nassir Muhammad was elected to be the chairperson, with Haydar al-ʻAttas elected as first deputy, and Salih Ahmad Ubayd as second deputy.

The Cairo Conference could be considered an elitist grouping, and it has no real control over those working on the ground in southern Yemen.

Factions with a Religious Orientation

Lawfulness (Sharʻiah) Committee This group consists of religious leaders, most of whom are moderate Salafis or jihadi Salafis. Some members of this faction were involved in the recruitment of southern young men for the jihad in Afghanistan in the 1980s, and some are involved in the mobilization and funding of Ansar al-Shariʻah, a militant movement affiliated with al-Qaeda in the Arabian Peninsula.

Committee members have claimed the exclusive right to speak at Hiraki Friday prayer services. The location of such Friday prayers are announced by local Hirak leaders in various areas. The estimated numbers of attendees in each place of religious gathering is between 30 to 1,000 people.

Islamic Awakening (al-Nahdah) Movement This Salafi-oriented movement uses humanitarian relief and charity as a way to expand its work and attract new members. It works mainly in remote rural areas, far from the civic center of the provinces.

Al-Nahdah is active throughout southern Yemen, though its founder, Shaykh ‘Abd al-Rab al-Salami, is from Yafiʻ.

Islah Party/Muslim Brotherhood Before the entrance of Ansar Allah/the Huthi Movement into Yemen’s capital, the Islah Party, which includes members of the Muslim Brotherhood, had a very important role to play in southern Yemen and in particular the provinces of Aden and Hadhramawt. But this role completely disappeared after the departure of both Hamid al-Ahmar and General ‘Ali Mohsen Al-Ahmar, who fled Yemen in the face of the Huthi advance.

A large number of Islah party leaders in southern Yemen have met in Aden, and rumors have circulated about their intention to create a new political faction called the Southern Platform Party. Moreover, a number of Islah Party leaders in the south have announced their support for the right of self-determination and secession, which is strange as it was well known that Islah Party members previously espoused unity between north and south.

Ansar al-Shariʻah The armed group known as Ansar al-Shariʻah is generally considered an affiliate of AQAP, though there is an increasing affinity within the movement toward the Islamic State/ISIS. The group has been based mainly in the south since its establishment, and a large number of its members are from the south. Recently, though, its operations in the south have slowed, and its focus has shifted to combatting Huthi expansion in areas like al-Baydha and Ibb.

The Militant Orientation

The Southern Security and Military Council The creation of the Southern Security and Military Council could be understood as a “third generation" of activism by former members of the PDRY army and security forces. The forced retirement without pay of these men was one of the original drivers of the Southern Movement. The military retirees first formed associations in 2007. The military commander Nassir al-Nubah, from Shabwah, is the real founder of this trend.

The formation of Southern Security and Military Council at Aden’s Coral Hotel on September 19, 2014, astonished many observers, who interpreted the move as an explicit declaration of armed resistance to the “Yemeni Occupation.”

According to statements by one of the Council’s commanders, the main aim of the Council is to fill the gap in security that will result from the eventual withdrawal of Yemeni security forces. But this raises the question of whether the Council really has the manpower and materiel required for such a task, especially given the presence of other armed groups in parts of the south.

The Council’s leader, Muhammad Qassim Tamah, is one of its main strengths. It is important to note that he is a former southern military commander from Yafiʻ. His tribal connections in Yafiʻ mean that he has significant human and material resources. However, most of the members of the Council are relatively old, and their influence is largely limited to the Yafiʻ region.

[Editor's note: As one reader pointed out, it's not really accurate to list Ansar al-Shari'ah as a faction of al-Hirak. However, some elements of AAS and AQAP have, in the past, explicitly supported the call for southern independence, and according to our blogger there are financial and personal connections between some official Hirak members and AAS. I also think it's important to remember that while the first generation of al-Qaeda in Yemen was explicitly anti-socialist and opposed to the PDRY regime, AAS emerged in the post-Hirak south, and many of its members identify with southern nationalism, even though southern nationalism is closely tied to the legacy of the PDRY. Finally, if all of this factionalism reminds you of this scene from Monty Python's Life of Brian, you're not alone.]

في عمق الحراك...

مضى يوم الـ 30 نوفمبر، 2014 ويبدو انه لم يتوافق مع رغبات الكثير من المعتصمين في الساحة او ممن توقعوا لهذا اليوم إحداث "منعطف تاريخي" في مسيرة الحراك السلمي الجنوبي. وذلك يبدو محبط للكثيرين من الجنوبيين الذين ينضمون يوماً بعد يوماً للقوى الجنوبية المنضوية تحت مظلة الحراك الذي يطلب "فك الارتباط" و "استعادة دولة جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية" شريك "الجمهورية العربية اليمنية" في عام مايو 22، 1990  .

ترتكز تلك المظلة المسماة "بالحراك الجنوبي" على ثلاثة اعمدة وهم:

  1. مجموعات دون توجه ديني
  2. مجموعات ذات توجه ديني اسلامي
  3. المجلس الجنوبي الأمني و العسكري "التوجة القتالي"

اولاً: مجموعات دون التوجه الديني

يمكن جمع كل المكونات الجنوبية المنضوية تحت مظلة "الحراك الجنوبي" والتي لا تتبنى كهدف اساسي في نشاطها "توجه ديني" في بوتقة واحدة حيث تتنوع تلك المكونات فمنها على سبيل الذكر "مجموعة الاكاديميين الجنوبيين" و " المجلس الاعلى للحراك الثوري السلمي لتحرير واستقلال الجنوب" بالإضافة "لمؤتمر القاهرة" ... إلخ

نتناول اهم تلك المجموعات كالتالي:

  1. المجلس الاعلى للحراك الثوري السلمي لتحرير واستقلال الجنوب

يتكون من فصيلين اثنين وهما: المجلس الاعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب "تيار باعوم" و المجلس الاعلى للثورة الجنوبية للتحرير و الاستقلال "تيار البيض" حيث ان في الاساس يعد المكون واحد لولا اختلاف وجهات النظر ادت في انشقاق فيه بما اصطلع على تسميته "تيار باعوم" و "تيار البيض" وحصل ذلك في تاريخ سبتمبر 7، 2012م .

في الواقع، ان اعادة التئام المكونان جاء كما يتحدث احد المراقبون بسبب خوف مشروع مؤتمر شعب الجنوب المتمثل في " مجلس الانقاذ الوطني الجنوبي" خوفاً من خسار كلا المكونين للتأيد و الزخم الشعبي الذاني يحضيان به و تحول التأييد الشعبي الى  "مجلس الانقاذ الوطني الجنوبي" .

  1. رابطة ابناء الجنوب العربي الحر – اللجنة التحضرية للمؤتمر الجنوبي الجامع

يعد حزب "رابطة الجنوب العربي" من اقدم الاحزاب على الساحة اليمنية وشبه الجزيرة العربية حيث تأسس في عام 1951م حيث قامت بريطانيا بنفي قادته للخارج، تلى ذلك عمليات انشقاق للحزب تزعمه السيد "عبدالرحمن الجفري" وسمي تياره المنشق "رابطة ابناء اليمن (رأي)" في عام 1989م.

شهد الحزب ايام عصيبه اثر محاولة تقسيمه من خلال خروج جزء من قيادته وتأسيس حزب سياسي منه سمي "حزب رابطة تصحيح المسار" يقيادة عمر الجفري.

من ابرز مبادرات حزب رابطة ابناء الجنوب العربي الحر بقيادة "عبدالرحمن الجفري" مبادرة المؤتمر الجنوبي الجامع والذي تهدف للخروج بحامل سياسي يضمن فيه اكبر عدد ممكن من المجموعات الجنوبية امام العالم.

  1. المؤتمر الوطني لشعب الجنوب – المجلس الوطني الجنوبي للإنقاذ

بعدما عاد محمد علي احمد وهو احد السياسيين الجنوبيين نفوذاً في ابين تحديداً وبعض مناطق الجنوب، و ربما بعيداً عن مؤتمر القاهرة الذي كان احد اهم الذين حضروه وجد ضالته بتأسيس كيان جنوبي اخر اسماه "المؤتمر الوطني لشعب الجنوب" بتاريخ ديسمبر 16 -18، 2012 بعدن.

اعتمد محمد علي احمد بشكل رئيسي على استيعاب الرموز العدنية في مكونه السياسي مثل "صحيفة الايام متمثلة بأسرة باشراحيل" و "رضية شمشمير" و "ياسين مكاوي" بالأضافة الى بعض سياسيين حضرموت وقبائلها كما لا ننسى إستقطاب احد اكبر رئوس الاموال الجنوبية الخارجية متمثلاً برجل الاعمال احمد بن فريد الصريمة الذي يحمل الجنسية العمانية ويعود بالأصل إلى محافظة شبوه.

ويمكن ان نجد تفسير لخروجة عن إجماع مؤتمر القاهرة وتأسيسة لمكون "المؤتمر الوطني لشعب الجنوب" حيث شارك لاحقاً بمكونة في جلسات مؤتمر الحوار الوطني ! وخلال مؤتمر الحوار الوطني شهد المؤتمر الوطني لشعب الجنوب محطات مثيرة تمثلت بخروج حليفة المالي من المكون وهو رجل الاعمال "احمد بن فريد الصريمة". كما خروج ومقاطعته للجلسات النهائية لمؤتمر الحوار الوطني حيث تم استنساخ مشاركة المكون في مؤتمر الحوار الوطني وخروج عدد من حلفائة وعلى رأسهم "ياسين مكاوي - عدن" و "العقيد خالد باراس – حضرموت" .

في الوقت الراهن يرتكز بشكل رئيسي "المؤتمر الوطني لشعب الجنوب" على محمد علي احمد بالإضافة إلى الدعم الإعلامي المحدود الذي ما تزال اسرة باشراحيل صاحبة صحيفة الأيام تقدمه له.

و ربما يمكن الحديث ان مبادرة مجلس الانقاذ الجنوبي الذي طرحها محمد علي احمد التي تفاعل معها عدد من المكونات الجنوبية لكنها سرعان ما تجمدت ! يعود لها الفضل بشكل غير مباشر بدفع كلاً من تيار باعوم و تيار البيض إلى إعادة التوحد في محاولة منها لمواجهة المشروع الذاني نجحى حقاً الى حد كبير فيه تجميده و الحفاظ على مناصريهم في الساحة الشعبية الجنوبية التي كانت تطالب القيادات الجنوبية بالتوحد.

  1. المؤتمر الجنوبي الأول "مؤتمر القاهرة"

تكمن اهمية المؤتمر الجنوبي الأول المعروف بإسم "مؤتمر القاهرة" كونه أول اجتماع جنوبي شمل عدد كبير من السياسيين و النشطاء الجنوبيين في الداخل والخارج وهو الذي انعقد في القاهرة بتاريخ نوفمبر 20 – 22، 2011، وممن حضروا هذا المؤتمر الرئيس السابق علي ناصر محمد، و السيد حيد العطاس بالإضافة إلى محمد علي احمد .

وقد تم انتخاب كلاً من الرئيس الاسبق علي ناصر كرئيس للمؤتمر الجنوبي الأول بالاضافة الى نائبين له وهما حيدر ابوبكر العطاس "نائب اول و صالح عبيد احمد كنائب ثاني.

والحقيقة ان مكون "مؤتمر القاهرة" هو في الاساس نخبوي ليس له فعل حقيقي على الأرض حيث يعتمد بدرجة رئيسية على برجماتية و الحنكة السياسية التي يصف المراقبون بها كلاً من علي ناصر و حيدر العطاس.

ثانياً: مجموعات ذات توجه ديني اسلامي

هناك المجامع ذات الايدولوجية الاسلامية وهي بطبيعة الحال تتكون الي:

  1. الهيئة الشرعية

تتكون من مجموعة من المدنيين الاسلاميين ذات التوجه السلفي المعتدل و السلفي الجهادي ولبعض الافراد المنتسبين للهيئة الشرعية تاريخ يرتبط بدور مهم إبان فتره تجنيد الشباب في جنوب اليمن للمشاركة في ما سمي بالجهاد ضد القوات الروسية في افغانستان، بالإضافة للمشاركة في الحشد المالي و الدعوي كما الاستقصائي لصالح المجموعة المسلحة المدعوة "انصار الشريعة" .

للهيئة الشرعية الحديث حصراً يوم صلاة الجمعة حيث يجتمع عدد كبير جداً من المصلين في تجمعات محلية تحددها قوى الحراك الجنوبي كلاً في منطقته حيث يتراوح عدد الحضور في تلك التجمعات الدينية ما بين 30 – 1000 شخص في جميع مناطق جنوب اليمن.

  1. حركة النهضة السلفية

وهي حركة اسلامية ذات توجه سلفي تتخد من العمل الاغاثي و الانساني وسيلتها للتمدد و استقطاب اعضاء ومناصرين جدد لها. ويلاحظ عليها انها تركز في انتشارها على العمق الريفي البعيد عن مركز المدني للمحافظة حيث تعمل في جميع المحافظات الجنوبية. ويعتبر مؤسسها الشيخ عبدالرب السلامي الذي ينتمي جغرافياً الى منطقة يافع .


  1. 3. حزب الاصلاح "الاخوان المسلمين

في سبق دخول انصار الله للعاصمة اليمنية "صنعاء" كان لحزب الاصلاح اليمني "اخوان المسلمين في اليمن" دور غايه في الاهمية في جنوب اليمن وعلى وجه الخصوص محافظات عدن و حضرموت. لكن ذلك الدور اختفى تماماً بعد خروج كلاً حميد الاحمر و الجنرال علي محسن الاحمر خارج اليمن ليتبدل ليصبح الدور الذي يلعبه حزب الاصلاح في جنوب اليمن بالمنتهي !

فقد اجتمع عدد كبير من قيادات حزب الاصلاح في جنوب اليمن في عدن ويقال عنه توجه جديد لهم للضهور مجدداً في المشهد السياسي الجنوبي لكن بإسم اخر يدعى "حزب المنبر الجنوبي"، كما واصبح الموقف السياسي لأعضاء حزب الاصلاح في جنوب اليمن داعمين لحق الجنوبين في حق تقرير المصير بل ان بعض قيادات حزب الاصلاح في عدن تحدث صراحة عن دعمة لفك ارتباط جنوب اليمن ! ويأتي هذا الموقع المستجد من حزب الاصلاح بعد ان كان اعضاءه سابقاً احد اهم الداعمين لإستمرار الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية و الجمهورية العربية اليمنية.

  1. انصار الشريعة

تعتبر المجموعة الاسلامية المسلحة المدعوة "انصار الشريعة" احد الاذرع المحلية التي تدين بالولاء بشكل متزايد الى "الدولة الاسلامية" وما يزال جزء لا بأس منه ما يزال يحتفظ بالولاء لتنظيم القاعدة بقيادة "ايمن الظواهري".

يتواجد جزء كبير من عناصر و مناصرين انصار الشريعة في الوسط اليمني و عدد لا بأس منه في جنوب اليمن.  ومؤخراً تكاد تكون عمليات انصار الشريعة في جنوب اليمن "شبه متوقفة" حيث تركز بشكل متزايد لمقاومة التمدد الجغرافية لأنصار الله للوسط الأمني. تأخد المقاومة شكل "حرب كر وفر مفتوحة" في كلاً من محافظة البيضاء و إب. حيث تغدى تلك الجبهات بدعم من عناصر انصار الشريعة الموجودة في الجنوب.

ثالثاً: المجلس الجنوبي الامني و العسكري "التوجة القتالي":

إن تأسيس "المجلس الجنوبي الأمني و العسكري" يمكن فهمة بأنة "الجيل الثالث" من التطور الأمني و العسكري الذي يصنعه المتقاعدون  قسراً العسكريون و الامنيون الذي كانوا فيما سبق المحرك الرئيس للجيش الجنوبي المندثر حيث لاحقاً وفي عام 2007 شرع المتقاعدون قسراً العسكريون و الامنيون بتشكيل جمعيات سميت "بجمعيات العسكرين و الامنيين" ويعد القائد العسكري "ناصر النوبة" الذي تعود اصوله لمحافظة شبوه احد اهم الفاعلين فيها !

لقد شكل تأسيس المجلس الجنوبي الامني و العسكري في فندق كورال في مدينة عدن بتاريخ سبتمبر 19، 2014  إندهاش عدد من المراقبين حيث ما يزال لا يفهم كيف يتم تأسيس مجلس امني وعسكري يناهض الجمهورية اليمنية ويدعو صراحة للمقاومة ما اسماها "قوات الاحتلال اليمنية" جهاراً دون خشية من اي تبعات مثل هذه الخطوة التصعيدية الامنية و العسكرية !

وبناء على حديث احد قادة المجلس فإن دورة الرئيسي يكمن بسد فراغ اي تراجع للقوات الامنية و العسكرية التابعة للدولة اليمنية في جنوب اليمن، وهنا يبدو السؤال مشروعاً عن "العدد البشري و العتاد العسكري الذي يملكه هذا المكون ومدى انتشاره في المساحة الجغرافية الجنوبية  في ظل وجود مجموعات مسلحة اخرى !؟"

في الحقيقة، احد اهم نقاط القوه في المجلس الجنوبي الامني و العسكري هي رأسه المجلس المتمثلة ب"محمد قاسم طماح" وهو قائد عسكري جنوبي من منطقة يافع القبلية وهذا يعني ان سيتلقى دعم قبلي مالي وبشري بالاضافة لكون جميع المؤسسين لهذا المكون العسكري هم في الاساس من كان يوماً في قوات الامن و الجيش الجنوبي المندثر !

إلا ان اهم نقاط ضعفة ان نسبه المنتسبين له هم من كبار السن ! وهم المشكلين للفئة العظمى حيث ان التمثيل الشبابي يكاد يكون "غير موجود" كما ان المساحة الجغرافية التي يتواجد فيها هذا المكون تكاد تكون مقتصره على مناطق صغيرة جدا في يافع فقط ! بالإضافة ما يزال غير واضح مدى العتاد العسكري الذي يملكه المكون والذي يرجح ان يكون ايضاً بسيط وبدائي !